منتدى خاص لمتخرجي وطلاب جامعة الإمام الأوزاعي , ومنبرٌ للتعبير عن أرائهم , وصالةٌ للتعارف فيما بينهم

انتباه لكل الأعضاء : يجب بعد التسجيل الرجوع إلى بريدك وإيميلك للتفعيل , فبغير التفعيل من الإيميل لا تستطيع الدخول لمنتداك وإذا كان بريدك الهوتميل أو الياهو فقد تجد الرسالة بالبريد المزعج             نعتذر عن أي اعلان في أعلى وأسفل الصفحة الرئيسية فلا علاقة لنا به               يُرجى من جميع الأعضاء المشاركة والتفاعل في هذا المنتدى لأنه يُعد بحق مكانا للدعوة والإرشاد                شارك ولو بموضوع ينفعك في دراستك وفي دنياك وفي أخراك                 كوّن أصدقائك في كليتك وفي سنتك وليكن المنتدى هو بيتك الثاني وليكن الطلاب هم أصدقائك وإخوتك              استفد ... وساعد ... واكتب ... وارتق بنفسك وبمن حولك فقد صار لك مجال للتعبير والتبيين والدعوة             لا تخف من الخطأ في الكتابة .. بيّن بحرية مطلقة وجرأة طالب العلم واعلم بأن هناك من يقرأ لك وسيوجهوك للصواب                   لا تكن عالة وضعيف الهمة .. فالانترنت أصبح اليوم من ضروريات الحياة والعلم ..              هيا نحن بانتظار مشاركاتك ولو بالإسبوع مقالا وموضوعا أو ردا على مساهمة .             

الصفحة الرسمية للجامعة على الفيس بوك

المواضيع الأخيرة

» اقتراحات ونقاشات
الخميس أغسطس 06, 2015 12:58 am من طرف Ranin habra

» أسئلة امتحانات للسنوات 2012 وما بعد
الخميس يوليو 30, 2015 2:17 pm من طرف محمد أحمد الحاج قاسم

» أسئلة سنوات سابقة
الجمعة يوليو 03, 2015 6:20 pm من طرف مهاجرة سورية

»  النظم السياسية
الأربعاء يونيو 24, 2015 5:33 pm من طرف مهاجرة سورية

» اسئلة الدورات
الأربعاء مايو 27, 2015 7:17 pm من طرف بلقيس

» السؤال عن برنامج الامتحانات لسنة 2015
الثلاثاء مايو 19, 2015 3:41 am من طرف Abu anas

» يتبع موضوع المسلمون بين تغيير المنكر وبين الصراع على السلطة
الإثنين مايو 04, 2015 5:01 pm من طرف حسن

» المسلمون بين تغيير المنكر والصراع على السلطة
الأحد مايو 03, 2015 1:42 pm من طرف حسن

» ما هو المطلوب و المقرر للغة العربية 2
الثلاثاء أبريل 21, 2015 7:47 am من طرف أم البراء

» طلب عاجل : مذكرة الاسلام والغرب ( نحن خارج سوريا)
السبت مارس 14, 2015 3:50 pm من طرف feras odah

» مساعدة بالمكتبة الاسلامية
الخميس فبراير 26, 2015 2:32 pm من طرف ام الحسن

» هنا تجدون أسئلة الدورات السابقة لمادة الجهاد الإسلامي
الجمعة فبراير 20, 2015 8:55 pm من طرف راما جديد

» للسنة الثالثه __اصول الفقه الأسلامي3 )) رقم 2
الخميس فبراير 12, 2015 1:16 am من طرف Amir Antap

» محركات مواقع البحث عن الكتب والرسائل الجامعية
الأحد فبراير 08, 2015 11:20 pm من طرف Amir Antap

» (((((الحركات الباطنيه 3)))) حمل وأستمتع مع التلخيص
الأحد فبراير 08, 2015 10:35 pm من طرف Amir Antap

هااااااااااااام لجميع الأعضاء

 

الرجاء من جميع الأعضاء
كتابة كل موضوع بقسمه المحدد وشكرا

    داء ودواء \ فصل الدين عن الحياة \

    شاطر
    avatar
    المعري
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    الهاتف دوليا : 96176920998
    الكلية : متخرج دراسات اسلامية
    طالب أو ضيف : مدير المنتدى
    السنة الدراسية : ماجستير
    الجنس : ذكر العمر : 31
    نقاط : 6283
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    داء ودواء فصل الدين عن الحياة

    مُساهمة من طرف المعري في الجمعة مارس 12, 2010 5:56 pm

    داء ودواء



    الحمد لله وكفى وصلاة وسلاما على نبيه محمد المصطفى وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان ليوم الدين ... وبعد :





    إن الكلام عن العلمانية ليحتاج نفسا عميقا وفهما دقيقا ..

    إن الكلام عن العلمانية هو من أولويات أي حامل لراية الحق والحرية والإسلام ... في بلد الإسلام

    كيف لا وقد استشهد إمام الصحوة \ محمد الغزالي \ بمحاضرة عنها وهو قد ملئ همة لتبيان الحق ومات رحمه الله وبيده ورقة كتب عليها :
    \ الإسلام هو الحل \ ..!!!






    بدأت القصة أحبتي هناك ...

    نعم هناك حيث تغرب الشمس , حيث تحَّكم الدين برقاب الناس فاستعبدهم وكان أفيون للشعوب يلعب رجال الدين بالناس كيفما أرادوا ...

    أما هنا بذلك الوقت فلقد كانت العقول والكتب وبل الشوارع منارة بالعلم والحضارة في حين أن الغرب كان متأبطا ظلاما يعشش بالقلوب والعقول والطرقات وكل زاوية من زوايا الحياة ..

    اللهم إلا من أراد لعقله التحليق وضحى بدينه ومعتقداته هناك...

    ليحرق أو يسجن أو ينفى !!

    لا لشيء إلا لأنه قال بأن الأرض تدور وهي كروية الشكل والمحيا !...

    هناك حيث دين بلا تشريع وعقيدة بلا عقل ورهبنة بلا فهم وعبّاد بلا فقه

    هناك حيث تغرب الشمس كان السلطان الزمني تابعا للسلطان الروحي

    هناك حيث تغرب الشمس تصارع أهل الآخرة مع أهل الدنيا ..

    هناك حيث تغرب الشمس قام مصلحون ليقولوا كلمة واحدة ...
    \ إن أردنا الرقي فلا بد من فصل الدين عن الدولة \


    وهكذا بدأت الحكاية ..

    عندما يتوج شخص بهالات من التقديس والتعظيم وهو لا يملك من المعرفة بمكانه شيئا فإنه سيكون طبعا متخبط الخطى لا فهم له ...

    وهكذا كان ...

    فالرهبان الذين نذروا أنفسهم للكنائس لا يدخلون ولا يخرجون ولا يتعلمون ليكون بعد ذلك منام هو الذي يقول فلان سيكون رئيسكم وأبوكم فاسمعوا وأطيعوا ..!!

    ستسير ولا بد الشعوب المتعلقة بهكذا دين خلفه لأنه (المختار) ..

    كما في المنام !!

    الرهبان ورئيسهم القائد لا بد أن يُسيّروا الناس بحسب فهومهم ..

    فالعلم محرم وهو من الزنادقة المسلمين ..!!

    ودليلهم أن آدم قد عصى ربه بأكل شجرة المعرفة والعلم !!؟

    وهاج المجتمع متململا من الرويبضة الذين لا سياسة لهم وهم السائسون





    وشاءت حكمة الله سبحانه أن يذهل أصحاب الحق والعلم والحضارة عن أصل عزتهم ورفعتهم بتزامن ملفت للنظر ألا وهو بداية نهضة الدول الصليبية , لتعود جامعة شملها وململمة أقسام صليبها المتناثر المنقسم . بالوقت الذي هم فيه تركوا الفاتيكان للبابا يتصرف بها كيفما شاء بشرط أن يترك السواس والقادة يحكمون كيفما أرادوا ...



    فالأخلاق الذي يدعو لها يسوع لا بأس بتركها عندما نهجم على الهنود لنبيدهم ...

    والمحبة التي يتزعمها الإنجيل المغيًّر لا باس أن ترمى جانبا - فالسياسة سياسة - عندما يكون الأمر باحتلال بلاد الهلال ..

    ثم بعد ذلك يسامحنا الرب .. لماذا ؟ .. لأننا آمنا به مخلصا وكفى !

    وحيث أنه سيرضى بوضع إشارة الصليب على صدور الجند وسيبارك الرب قدوم \غورو\ على قبر صلاح الدين ورفس حجارة القبر بقدمه معلنا انتهاء الحروب الصليبية ...





    كل هذا الكلام وتلك المقدمة لأنتقل بخفة الحصان على ورقة الشطرنج للمشرق هنا لنرى حالنا وما صرنا عليه من أسى يدمي القلب ...

    عندما رفع أتاتورك علم العلمانية ونسف الخلافة ورأى البقاء على حدود القومية الطورانية ..

    عندما عدّ أن محمد النبي كان دينه سببا لفشلنا كما كان الدين هناك سببا لفشلهم ...

    فإذا عندما نمرض مرض الغرب وسبب الغرب ... لا بد أن نأخذ بعلاج الغرب لدائهم ... فكانت العلمانية ...





    ولأجل ألا أطيل بالأخذ والرد أبسط الأمر وردي بما كان من موقف بيني وبين الدكتور الطيب التيزيني ...

    التيزيني هذا من أكبر فلاسفة سوريا ومن رجالات بني علمان الكبار .. كما يذاع ويقال ..

    جمعني التقدير بجامع في مدينة مجاورة لمدينتي واسمها \ كفر نبل \

    فيه إعلان على بوابته .. يدعو الإعلان الناس لحضور محاضرة للدكتور الطيب التيزيني بالمركز الثقافي العربي بكفرنبل ..

    حفظت الساعة والوقت وركبت دراجتي الآلية قاصدا المركز الثقافي ..

    كان عنوان المحاضرة كما أذكر مقارنة أو كلام عن الأصولية والعلمانية ..

    وحسبي المعنى دون اللفظ ..

    بدأت المحاضرة بتعريف للأصولية وبالتدريج هكذا وبتصوير كله تلاعب بالألفاظ ليرتسم في مخيلة المتلقي أن الأصولية ما هي إلا عبارة عن مرض اجتماعي أصله الجهل والقهر و ...

    وضُخم المرض ومُجهر حتى كادت الحقيقة أن تلملم ذيولها لتخرج قافزة من النوافذ المغلقة .!

    وفي انتظار كله ملل وحصر بالقلب لهذه الترهات جاء أخيرا الدواء المتمثل بفصل الدين عن الدولة والحياة ..

    وفي ختام محاضرته تم الإجابة عن أسئلة الحضور .. وكنت منهم وشاءت التقادير أن أكون آخر متكلم ..

    حينها صراحة ندمت لماذا لم أحضر معي ورقة وقلم أحدد رؤوس الأقلام

    فحاولت أن أستجمع ذاكرتي وأعد النقط على أصابع يدي فكانتا نقطتان على النحو الآتي :

    1- مغالطة

    2- سؤال
    مغالطة





    وبعد شكره وتقديره والترحيب به .. قلت له :

    ياسيدي برأيي أن هنالك مغالطة كبيرة متمثلة بنقل دواء من مرض غيرنا لمرض فينا ..

    فالداء الذي جمعنا مع الغرب هو التقهقر العلمي والحضاري والثقافي و ...

    والدواء الجامع هو فصل الدين عن الحياة أو الدولة كما فعل الغرب لأنهم نجحوا بتجربتهم ..



    ياسيدي إن الدواء هنالك كان حكيما ناجعا .

    ولو طبق هنا لخلق بلبلة نفسية كبيرة ..

    حيث أن المسيحية لا تملك تشريعات سياسية واقتصادية واجتماعية و ..

    والإسلام بخلافها ...

    فلو أحضرت لشخص مسيحي دستورا من هنا وهناك لما وقع بتناقض ديني ولما أحس بعقدة الذنب .. طبعا إذا أعطيت له حرية القدوم للكنيسة ؟!

    أما المسلم فسيشعر بالغربة بينه وبين القوانين لأنه بقرارة نفسه يعصي الله حيث لم يطبق أوامره وتشريعاته.

    وهكذا نخلق أشخاصا لا يؤمنون بقوانين بلدانهم وساسة يحكمون بغير ثقافة ترابهم ..

    والمغالطة الكبيرة هي بنفس الدواء , فنحن كمسلمين نفصل بين الدين والدولة ولكننا لا نفصل بين الإسلام والدولة ..!!

    فالإسلام مصحف وسيف ودين ودولة ..

    من قال إن السياسة الشرعية يحكمها الصلاة والصوم !!..

    ذاك باب العبادة \ دين \ وهذا باب السياسة \ تشريع \

    بالحقيقة إن الإسلام يتكون من :

    1- عقيدة : التوحيد الإيمان بالآخرة ..

    2- فرائض وعبادات : صلاة وصوم و ..

    3- تشريعات : سياسية , اقتصادية , اجتماعية , اقتصادية

    4- أخلاق : الكرم والصبر والورع الصدق ..

    وبهذا كله لم يسمح الله بترك أحدها دون الآخر ودعا الإسلام للدخول بأحكامه كلها تأمل معي قوله تعالى : (( ادخلوا في السلم كافة )) أي الإسلام

    وقوله تعالى (( أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة ويوم تقوم الساعة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون )).

    وبذلك يزول الغموض عن الإسلام كما ويزول تأثير ذلك الدواء بالأمة الإسلامية ...

    فداءنا غير داء الغرب لذلك يجب أن يكون دوائنا غير دوائهم ..





    وبنظرة خاطفة على التاريخ نستعلم أن الأمة قد أصابها الهون والجزع بسبب ترك إسلامها .. فما لبثت أن لبست لبوس الإسلام حتى كانت تملك ما تأكل وتلبس مما تصنع وتشع نورا على الإنسانية جمعاء

    فلقد سقطت القدس عشرات السنين حتى أعيدت على يد صلاح الدين

    ولقد أزيحت دولة الراية السوداء على يد المغول حتى جاءت عين جالوت على يد الناصر بيبرس والملك قطز

    وها نحن اليوم نمرض ذلك المرض التاريخي وننتظر بحسب التجربة عودة حكيمة لمصدر عزنا وننتظر صلاح دين أو قطز أو ... ليعيد الراية ولتصدق الرواية ( سيدخل الإسلام بيت كل حجر ووبر بعز عزيز أو بذل ذليل عزا يعز الله به الإسلام وأهله وذلا يذل الله به الشرك وأهله ).

    فالداء معروف والدواء معروف ولكن بالفهم لوثة !





















    سؤال واستفسار







    بعد ذلك قلت ياسيدي .. أنت قد وضعت دستورا علمانيا – إن صح التعبير – هو الملاذ وهو الدواء لأمة ولشعوب الشرق الأوسط , ورجحته على دساتير كثيرة .. منها المسيحية والإسلامية والفرعونية والبابلية و ...

    لم رجحت هذا عن ذاك ..

    هل من دليل أم أنه ترجيح من دون مرجح ليكون كلامك هباء ...

    وأجبت عنه فقلت :

    هناك جوابان :

    1- التجربة الغربية : والجواب عنها في ما سبق من عدم صلاحيتها لنا
    2- استفتاء الشعوب : وهنا مربط الفرس ...





    لتكن للشعوب كلمة الفصل في بيان كيفية حكمها ..

    يا شعوب الضاد والقرآن كبارا وصغارا شيبا وشبانا مثقفين وغير مثقفين هل تريدون أن يحكمكم :

    1- دستور نابليون

    2- دستور لوثر

    3- دستور أمريكا

    4- دستور محمد نبي الله

    والسلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته .
    أ‌.هـ


    أبو المقداد المعري


    _________________
       

    avatar
    أبو براءة

    الهاتف دوليا : 963954763212
    الكلية : دراسات إسلامية
    طالب أو ضيف : ضيف
    السنة الدراسية : ضيف
    الجنس : ذكر العمر : 35
    نقاط : 2667
    تاريخ التسجيل : 26/08/2011

    رد: داء ودواء \ فصل الدين عن الحياة \

    مُساهمة من طرف أبو براءة في الخميس سبتمبر 01, 2011 7:06 pm

    على فكرة
    مع عدم التزامنا الكبير بالدين وعلى الرغم من القوانين الوضعية التي مازلنا نعيش فيها
    فما زلنا بخير والحمد لله
    لأنو يمكن على الأقل نعرف شرعا الله
    جزاك الله خيرا وأطعمك طيرا وزوجك 72حورية

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 7:10 pm