منتدى خاص لمتخرجي وطلاب جامعة الإمام الأوزاعي , ومنبرٌ للتعبير عن أرائهم , وصالةٌ للتعارف فيما بينهم

انتباه لكل الأعضاء : يجب بعد التسجيل الرجوع إلى بريدك وإيميلك للتفعيل , فبغير التفعيل من الإيميل لا تستطيع الدخول لمنتداك وإذا كان بريدك الهوتميل أو الياهو فقد تجد الرسالة بالبريد المزعج             نعتذر عن أي اعلان في أعلى وأسفل الصفحة الرئيسية فلا علاقة لنا به               يُرجى من جميع الأعضاء المشاركة والتفاعل في هذا المنتدى لأنه يُعد بحق مكانا للدعوة والإرشاد                شارك ولو بموضوع ينفعك في دراستك وفي دنياك وفي أخراك                 كوّن أصدقائك في كليتك وفي سنتك وليكن المنتدى هو بيتك الثاني وليكن الطلاب هم أصدقائك وإخوتك              استفد ... وساعد ... واكتب ... وارتق بنفسك وبمن حولك فقد صار لك مجال للتعبير والتبيين والدعوة             لا تخف من الخطأ في الكتابة .. بيّن بحرية مطلقة وجرأة طالب العلم واعلم بأن هناك من يقرأ لك وسيوجهوك للصواب                   لا تكن عالة وضعيف الهمة .. فالانترنت أصبح اليوم من ضروريات الحياة والعلم ..              هيا نحن بانتظار مشاركاتك ولو بالإسبوع مقالا وموضوعا أو ردا على مساهمة .             

الصفحة الرسمية للجامعة على الفيس بوك

المواضيع الأخيرة

» اقتراحات ونقاشات
الخميس أغسطس 06, 2015 12:58 am من طرف Ranin habra

» أسئلة امتحانات للسنوات 2012 وما بعد
الخميس يوليو 30, 2015 2:17 pm من طرف محمد أحمد الحاج قاسم

» أسئلة سنوات سابقة
الجمعة يوليو 03, 2015 6:20 pm من طرف مهاجرة سورية

»  النظم السياسية
الأربعاء يونيو 24, 2015 5:33 pm من طرف مهاجرة سورية

» اسئلة الدورات
الأربعاء مايو 27, 2015 7:17 pm من طرف بلقيس

» السؤال عن برنامج الامتحانات لسنة 2015
الثلاثاء مايو 19, 2015 3:41 am من طرف Abu anas

» يتبع موضوع المسلمون بين تغيير المنكر وبين الصراع على السلطة
الإثنين مايو 04, 2015 5:01 pm من طرف حسن

» المسلمون بين تغيير المنكر والصراع على السلطة
الأحد مايو 03, 2015 1:42 pm من طرف حسن

» ما هو المطلوب و المقرر للغة العربية 2
الثلاثاء أبريل 21, 2015 7:47 am من طرف أم البراء

» طلب عاجل : مذكرة الاسلام والغرب ( نحن خارج سوريا)
السبت مارس 14, 2015 3:50 pm من طرف feras odah

» مساعدة بالمكتبة الاسلامية
الخميس فبراير 26, 2015 2:32 pm من طرف ام الحسن

» هنا تجدون أسئلة الدورات السابقة لمادة الجهاد الإسلامي
الجمعة فبراير 20, 2015 8:55 pm من طرف راما جديد

» للسنة الثالثه __اصول الفقه الأسلامي3 )) رقم 2
الخميس فبراير 12, 2015 1:16 am من طرف Amir Antap

» محركات مواقع البحث عن الكتب والرسائل الجامعية
الأحد فبراير 08, 2015 11:20 pm من طرف Amir Antap

» (((((الحركات الباطنيه 3)))) حمل وأستمتع مع التلخيص
الأحد فبراير 08, 2015 10:35 pm من طرف Amir Antap

هااااااااااااام لجميع الأعضاء

 

الرجاء من جميع الأعضاء
كتابة كل موضوع بقسمه المحدد وشكرا

    يتبع موضوع المسلمون بين تغيير المنكر وبين الصراع على السلطة

    شاطر

    حسن

    الهاتف دوليا : 0
    الكلية : دراسات إسلاميةضيف
    طالب أو ضيف : ضيف
    السنة الدراسية : اكتب سنتك الدراسية هنا . أو أنك ضيفضيف
    الجنس : ذكر العمر : 47
    نقاط : 1394
    تاريخ التسجيل : 22/03/2014

    يتبع موضوع المسلمون بين تغيير المنكر وبين الصراع على السلطة

    مُساهمة من طرف حسن في الإثنين مايو 04, 2015 5:01 pm

       تقدم بيان أن الحكومات العربية تعتبر شرعية حسبما يراه فقهاء المذاهب الأربعة ، كما تقدم الحديث عن أن المجتمعات العربية تنتشر فيها المنكرات والمعاصي ، سواء من عامة المواطنين أو من كبار أو صغار المسؤولين .
       بيد أن ما يلفت الانتباه في هذا الشأن أن العاملين فيما يعرف بتيار الإسلام السياسي يهتم بأمر واحد فقط ، وهو التذكير بأن الأنظمة الحالية لم تصل للحكم بطريق الانتخابات الحرة ، وبالتالي فإنها فاقدة للشرعية ، وحيث إنها كذلك فيجب إقصاؤها ولو بالقوة المسلحة ، وهكذا فإنه عندما برقت بوارق الأمل في نجاح اقصائها تنادوا ممسين ومصبحين أن اغتنموا هذه الظروف لتتولوا مقاليد الأمور في مختلف الأقطار ، فحي على الجهاد لإقامة دين الله ، ونشر العدالة والمساواة ، .... ولقد نجحوا في ذلك في ليبيا تحديدا ، وتمت الإطاحة بالنظام السابق ، وما زالوا يجاهدون !! في سوريا لعلهم يفلحون !! فأين هذا من الدين ؟ بعيدا عن اتباع الهوى والمزايدات الكلامية لعلماء التيارات السياسية الإسلامية من سلفيين ، وإخوانيين ، وغيرهم .
       إنه في ضوء ما ذكرنا من انتشار للمنكرات ليس أمام أي مسلم يريد التغيير إلا أن يلتزم بالأدلة الشرعية في تخليص مجتمعاتنا من كافة المعاصي والآثام ، سواء نجح الدعاة في ذلك أم أخفقوا ، فكل ما هم مأمورون به أن يحاولوا التغيير ، مع التنبه لضرورة الابتعاد عن كل ما من شأنه أن يسفر عن إراقة الدماء ، أو يفضي إلى انبعاث الأحقاد والضغائن ، فهذا سيدنا موسى عندما استخلف أخاه هرون وأمره بالإصلاح ، نهاه عن اتباع طرق الفساد بزعم الإصلاح ، يقول الله سبحانه : " وَقَالَ مُوسَى لِأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ " سورة الأعراف (142) فعلى كل من يريد إصلاح أي مجتمع أن يحذر من اتباع سبل المفسدين ، من المغامرة بالقيام بأعمال محرمة شرعا ، وعلى رأسها إراقة الدماء والفتن التي يحتمل أن تحل بهذا المجتمع أو ذاك ؛ وهكذا ، فإن أنبياء الله عندما يرون انحرافا في مجتمعهم عما كانوا عليه حين كان رسولهم حيا يعيش بينهم ، لم يكونوا يستعملون القوة لإجبار الناس على التمسك بما كانوا عليه ، بل ينهونهم ، فإن لم ينتهوا فأمرهم إلى الله سبحانه وتعالى ، وليس إلى أولئك الأنبياء .
       إلا أن بعض أنصار الإسلام السياسي لكي يبرروا سلوكهم في استعمال القوة لقلب الأنظمة يحدثونك بأن الأمر اليوم قد تجاوز كل المعاصي ، الصغائر والكبائر ، إلى حد الكفر ، فيضيفون جريمة أخرى بفكرهم الساذج هذا ، إلى جريمة الدعوة إلى إراقة دماء المسلمين ، لكأنما أعطاهم الدين الحق في تكفير المسلمين ، والمجتمعات كافة .
       ألا إن الصواب أن الخلل والشلل الذي أصاب أمتنا لا يسوغ الانفلات من الأدلة الشرعية ، ولا من القواعد الفقهية ، والواجب على من لديه رغبة في الالتزام بتعاليم الإسلام ، وهو مهموم بما يراه من أوضاع مزرية أن يتقيد بمبادئ النهي عن المنكر ، فإن لم يبال بها فسيظل هو ضمن المنحرفين عن الدين ، ولن تغني عنه عاطفته الدينية الجياشة التي تدفعه إلى عدم المبالاة بالأدلة والقواعد .

       وعليه فالواجب على المسلم العادي ( غير المسيس ) أن يحرص على النهي عن المنكر بقدر المستطاع ، وأن لا يلهث وراء المناصب ، كما يفعل مؤسسو الحركات الإسلامية وأنصارهم .   

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 2:01 pm