منتدى خاص لمتخرجي وطلاب جامعة الإمام الأوزاعي , ومنبرٌ للتعبير عن أرائهم , وصالةٌ للتعارف فيما بينهم

انتباه لكل الأعضاء : يجب بعد التسجيل الرجوع إلى بريدك وإيميلك للتفعيل , فبغير التفعيل من الإيميل لا تستطيع الدخول لمنتداك وإذا كان بريدك الهوتميل أو الياهو فقد تجد الرسالة بالبريد المزعج             نعتذر عن أي اعلان في أعلى وأسفل الصفحة الرئيسية فلا علاقة لنا به               يُرجى من جميع الأعضاء المشاركة والتفاعل في هذا المنتدى لأنه يُعد بحق مكانا للدعوة والإرشاد                شارك ولو بموضوع ينفعك في دراستك وفي دنياك وفي أخراك                 كوّن أصدقائك في كليتك وفي سنتك وليكن المنتدى هو بيتك الثاني وليكن الطلاب هم أصدقائك وإخوتك              استفد ... وساعد ... واكتب ... وارتق بنفسك وبمن حولك فقد صار لك مجال للتعبير والتبيين والدعوة             لا تخف من الخطأ في الكتابة .. بيّن بحرية مطلقة وجرأة طالب العلم واعلم بأن هناك من يقرأ لك وسيوجهوك للصواب                   لا تكن عالة وضعيف الهمة .. فالانترنت أصبح اليوم من ضروريات الحياة والعلم ..              هيا نحن بانتظار مشاركاتك ولو بالإسبوع مقالا وموضوعا أو ردا على مساهمة .             

الصفحة الرسمية للجامعة على الفيس بوك

المواضيع الأخيرة

» اقتراحات ونقاشات
الخميس أغسطس 06, 2015 12:58 am من طرف Ranin habra

» أسئلة امتحانات للسنوات 2012 وما بعد
الخميس يوليو 30, 2015 2:17 pm من طرف محمد أحمد الحاج قاسم

» أسئلة سنوات سابقة
الجمعة يوليو 03, 2015 6:20 pm من طرف مهاجرة سورية

»  النظم السياسية
الأربعاء يونيو 24, 2015 5:33 pm من طرف مهاجرة سورية

» اسئلة الدورات
الأربعاء مايو 27, 2015 7:17 pm من طرف بلقيس

» السؤال عن برنامج الامتحانات لسنة 2015
الثلاثاء مايو 19, 2015 3:41 am من طرف Abu anas

» يتبع موضوع المسلمون بين تغيير المنكر وبين الصراع على السلطة
الإثنين مايو 04, 2015 5:01 pm من طرف حسن

» المسلمون بين تغيير المنكر والصراع على السلطة
الأحد مايو 03, 2015 1:42 pm من طرف حسن

» ما هو المطلوب و المقرر للغة العربية 2
الثلاثاء أبريل 21, 2015 7:47 am من طرف أم البراء

» طلب عاجل : مذكرة الاسلام والغرب ( نحن خارج سوريا)
السبت مارس 14, 2015 3:50 pm من طرف feras odah

» مساعدة بالمكتبة الاسلامية
الخميس فبراير 26, 2015 2:32 pm من طرف ام الحسن

» هنا تجدون أسئلة الدورات السابقة لمادة الجهاد الإسلامي
الجمعة فبراير 20, 2015 8:55 pm من طرف راما جديد

» للسنة الثالثه __اصول الفقه الأسلامي3 )) رقم 2
الخميس فبراير 12, 2015 1:16 am من طرف Amir Antap

» محركات مواقع البحث عن الكتب والرسائل الجامعية
الأحد فبراير 08, 2015 11:20 pm من طرف Amir Antap

» (((((الحركات الباطنيه 3)))) حمل وأستمتع مع التلخيص
الأحد فبراير 08, 2015 10:35 pm من طرف Amir Antap

هااااااااااااام لجميع الأعضاء

 

الرجاء من جميع الأعضاء
كتابة كل موضوع بقسمه المحدد وشكرا

    حقيقة الحجاب

    شاطر
    avatar
    الهيثمي البكور
    عضو\ ذهبي \ بارك الله فيه
    عضو\ ذهبي \ بارك الله فيه

    نقاط : 3596
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    حقيقة الحجاب

    مُساهمة من طرف الهيثمي البكور في الجمعة أغسطس 13, 2010 7:45 pm



    بسم الله الرحمن الرحيم
    حقيقة الحجاب
    الحمد لله الذي فرض الحجاب ليصون المرأة وليحفظها وأمر بالستر والعفاف لسعادة الإنسان ، وصلى الله على عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم الذي قال : (( إن الله عز وجل يغار وإن المؤمن يغار وغيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرم عليه) (مسند أحمد)، وقال((الحياء لا يأتي إلا بخير)) (رواه البخاري). وقال :(( الحياء خير كله )) (البخاري) وقال:((إن الحياء والإيمان قرنا جمعاً فإذا رفع الحياء رفعا جميعاً)). وقال :(( أربع من سنن المرسلين ذكر منهم الحياء )) (البخاري). وقال :((الكل دين خلق وخلق الإسلام الحياء)) انفرد به مالك وقال :(( إن الله عز وجل حليم حيي ستير يحب الحياء والستر)) (البخاري). الذي وصفه عز وجل حيث قال:((وإنك لعلى خلق عظيم)) (القلم 4)، والذي وصفته زوجته عائشة رضي الله عنها عندما سئلت عن خلقه فقالت:(( كأن خلقه القرآن)) وكان صلى الله عليه وسلم:((أشد حياء من العذراء في خدرها)) (البخاري) . لقد كرم الله الإنسان وأمر بالعفاء والحياء والتستر، وشرع الحجاب لسعادة المرأة وذم التعري الذي يهين كرامة المرأة ويؤذيها ويجعلها سلعة رخيصة، مما يؤدي إلى عزوف الشباب عن الزواج الذي شرعه الله، وبذلك يفسد نظام الحياة ، فما الذي يغري الرجل أن يبقى مع المرأة ما دام أنه يجدها في كل مكان فيستطيع أن يرضي غريزته بأحسن منها وأجمل منها وبأعداد كثيرة من النساء.
    لقد جعلت الفتنة والتعري والإباحية وإسقاط القيم والمقدسات جعلت كثيراً من الناس في الغرب ينصرفون عن الزاوج الذي فطرهم الله عليه وكلفهم به،هذا إنموذج لإحدى الفتيات الغربيات تشكو همها حيث تقول : لقد عرضت نفسي على أحد الشباب فقال : عندي في القائمة ثلاثة عشر فتاة فإن لم يصلح لي واحدة منهن يأتي الدور عليك، لقد أساءت المرأة الغربية لقد ابتذلت جسدها وأرخصت مفاتنها حتى عافها الرجال وإنصرفوا عنها وشذوا وانحرفوا عن الفطرة التي فطرهم الله عليها،
    ولقد احسن من قال :
    فتحجبي بين الورى بجلال شيمـتــك الـنبـيـلة
    لك في حمـى الإسـلام لو تدرين منـزلة أصـيـلة
    قد صانـك الـرحـمن بالشرع المطهر فاشـكري له
    وحباك أفضل ما حــبا الإنسـان بالنـعم الجـزيلة
    في غــير ظــل الله سوف تزيغ فطرتك الأصيلة
    شقيـت نـساء الغرب فهي تئن يائسة ذلـــيلة
    لو ترقبين ضـــميرها لسمعت من ألم عــويلا
    وعلمت زيف الــواقع المهموم والقيم الهـــزيلة

    الحجاب من القرآن والسنة
    قال تعالى :( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن) (الاحزاب 59)
    يدنين : يقربن ويرخين ويسدلن على سائر الجسد ومعنى الإدناء أن يكون الجلباب قريباً من الجسم فضفاضا غير لاصق بالجسم لا يجسم ولا يفصل شكل الجسم .
    الجلباب : قال ابن عباس رضي الله عنهما: هو الذي يستر من فوق إلى أسفل عليهن ، على جميع أبدانهن ، وكان الذي يبدو منهن في الجاهلية الوجه، قالت أم سلمة رضي الله عنها : لما نزلت هذه الأية :( يدنين عليهن). خرج نساء الانصار وعليهن أكسية سود يلبسنها، قال ابن كثير: أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن لحاجة أن يغطين وجوههن من فوق رؤوسهن بالجلابيب. وقال ابن الجوزي في قوله تعالى: (يدنين عليهن من جلابيبهن) أي يغطين رؤوسهن ووجوههن ليعلم أنهن حرائر.
    وقال أبو السعود : ومعنى الآية آي يغطين بها وجوههن وأبدانهن إذا برزن لداعية من الدواعي.
    وقال في البحر المحيط: والمراد به بقوله (عليهن) أي على وجوههن ، لأن الذي كان يبدو منهن في الجاهلية هو الوجه. وقال الجصاص : وفي الآية دلالة على أن المرأة الشابة مأمورة بستر وجهها عن الأجانب لئلا يطمع فيها أهل الريب.
    * يشترط في الحجاب الذي شرعه الله أن يكون ساتراً لجميع البدن ، كثيفاً غير رقيق، لأن الغرض من الحجاب الستر فإن لم يكن ساتراً مانعاً للفتية لا يسمى حجاباً ، وألا يكون مبهرجاً ذا ألوان جذابة يلفت الأنظار وألا يكون الثوب معطراً وألا يكون فيه تشبه بالرجال وألا يشبه لباس الكافرات وألا يكون لبس شهرة يلفت الأنظار إليه ، وأن يكون فضفاضاً غير ضيق لا يجسم أعضاء الجسم ، ولا يظهر أماكن الفتنة في الجسم .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(( صنفان من اهل النار لم أرهما وذكر منهم نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات ، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا )) (رواه مسلم) .
    كاسيات عاريات : أي كاسيات في الصورة عاريات في الحقيقة ، لأنهن يلبسن ملابس لا تستر جسداً، ولا تخفي عورة والغرض من اللباس الستر، فإذا لم يستر اللباس كان صاحبه عارياً.
    (( مميلات مائلات )) أي مميلات لقلوب الرجال مائلات في مشيتهن
    ((كأسنمة البخت)) : أي يصففن شعورهن فوق رؤوسهن ، حتى تصبح مثل سنام الجمل.
    وقد ينطبق هذه الحديث على بعض الفتيات في هذا الزمن اللواتي يلبسن الألبسة المطاطية اللاصقة بالجسم المجسمة لكل تفاصيل الجسم الفاتنة الضيقة التي تظهر شكل كل المفاتن، ويضعن قطعة قماش يسمينها حجاباً على رؤوسهن تأتي هذه القطعة القماشية مجسمة أيضاً لشعر رؤوسهن الذي يجعلنه على شكل سنام الجمل المائل وكأنَّ الحجاب أصبح موضة أو من العادات والتقاليد التي يسايرن الناس والمجتمع وكأنهن لا يعلمن أن الله شرع الحجاب ليبعد المرأة من أن تفتن أو تفتن، قال تعالى:((يخادعون الله وهو خادعهم)). فلقد فرض الله الحجاب لدرء الفتنة وليس للفت النظر، ولقد فطر الله المرأة على العاطفة وحب التزين وحب إظهار جمالها وقد ضبط ذلك بالحياء الذي وهبه للمرأة وأمرها بالحجاب وكلفها بعدم إظهار زينتها ومفاتنها قال تعالى :(ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن ...) وحبها للتزين بمثابة سلاح ذي حدين مثله مثل الحاجة للطعام ، فإذا أكلنا الطعام الحلال وبالمال الحلال ونوينا بذلك أن نأكل من رزق الله وأن نتقوى بهذا الطعام على طاعته كان بذلك ألاجر وكذلك إذا استخدمت المرأة حب التزين وإظهار زينتها ومفاتنها لزوجها ونوت بذلك تحصين نفسها وزوجها كان لها بذلك الأجر الكبير من الله ، قال تعالى :(وإذا سألتموهن متاعاً فاسالوهن من وراء حجاب) (الاحزاب 53)
    وهذا يدل على أن الله تعالى أذن في مسآلتهن من وراء حجاب في حاجة تعرض أو مسألة يستفتى فيها.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(( إياكم والدخول على النساء قال رجل من الأنصار يا رسول الله أرأيت الحمو قال الحمو الموت)) الحمو : قريب الزوج، وقال تعالى:(وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) (الاحزاب 33)
    سأل علي رضي الله عنه زوجته فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم عن خير النساء فقالت :(خير النساء اللاتي لا يرون الرجال ولا يرونهن).
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا تمنعوا نساءكم المساجد وبيوتهن خير لهن)، وقال:
    (لا تمنعوا إماء الله مساجد الله ولكن ليخرجن وهن تفلات) (رواه ابو داوود)، وقال:(لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وليخرجن تفلات) ، قالت عائشة رضي الله عنها: (ولو رأى حالهن اليوم منعهن) مسند أحمد. وقال : (لا تمنعوا النساء حظوظهن من المساجد إذا استأذنوكم) (رواه مسلم)، وقال (اذن لكن في الخروج لحاجتكن) (رواه البخاري)، قال ابن عباس رضي الله عنهما : أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين من فوق رؤوسهن بالجلابيب ويبدين عيناً واحدة ، وسمح للنساء الكبار بالخروج إلى المساجد بالليل كصلاة المغرب والعشاء والفجر، فإن الليل أستر وأخفى وأبعد عن الفتنة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((ائذنوا للنساء بالليل إلى المساجد)). وخروج المرأة للضرورة: كخروجها عند فقد المعيل لكسب المال الضروري وكخروجها إلى المدرسة، ولخروجها للعمل ضوابط، أن لا تختلط بالرجال وأن لا يكون لعملها سبب فتنة لها ولمن حولها وأن تعمل بعمل لا ينتهك أنوثتها وكرامتها.
    قال تعالى :( ولما ورد ما ء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد دونهم امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وابونا شيخ كبير) القصص ، وجد من دونهم امرأتين تذودان : رأى امرأتين بعيدتين عن الرجال تمنعان غنمهما من أن تقترب من غنم الرجال ، قال ما خطبكما : مالأمر العظيم الذي أجبركما على الخروج من بيتكما وجعلكما تسقيان الأغنام قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء: قالتا نحن ملتزمتين بأدب الخروج ولذلك لا نسقي حتى ينتهي الرجال من السقاية ويبتعدوا، وأبونا شيخ كبير، والعذر في خروجنا فقد المعيل، إنَّ أبونا قد أضعفه الكبر ولا يمكنه سقي الأغنام، وأما خروج الفتيات للتعلم فله ضوابط أيضاً أن يحرص الأب وهو المسؤول يوم القيامة عن رعيته، قال تعالى:(وقفوهم إنهم مسؤولون) (الصافات)، يحرص على أن تكون المدرسة غير مختلطة وأن يحرص الأب والأم على خروج بناتهم إلى المدرسة في الوقت المحدد وأن يعودوا إلى البيت عند انتهاء وقت الدراسة وأن يسال عنهم في حال تأخرهم عن البيت ، وأن يصاحبهم الأب في ذهابهم وإيابهم إن امكنه ذلك أو أن يذهبوا إلى المدرسة بواسطة حافلات تأخذهم من باب البيت وتعيدهم إليه.
    وليتقى الله الأب وليحرص على بناته وأن يكون لهم قدوة في أخلاقه وسلوكه ، قال تعالى:( وليخشى الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافاً خافو عليهم فليتقو الله) (النساء 9) ، وقال صلى الله عليه وسلم:( كما تدين تدان ) (البخاري)
    وأن يحصنهم ضد الفساد ويزرع الأخلاق والترغيب والترهيب وحب الله ورسوله في قلوبهم ويحفظهم القرآن وأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ويبعد عنهم أسباب الفساد والانحراف .
    وليخشى يوم تقف الفتاة المنحرفة يوم القيامة ويقال خذوها إلى النار فتقول يا رب لا أدخلها حتى يدخل أبي معي لأنه سبب جهالتي وانحرافي، تركني أخرج متى شئت وإلى أي مكان شئت دون أن يسألني، رأني البس اللباس الضيق الفاتن المحرم فلم ينهاني، رأني أتابع البرامج الفاسدة في القنوات الفضائية فلم يمنعني ولم يقل لي هذا حرام وهذا عيب وهذا لا يجوز حتى وصلت إلى ما وصلت إليه ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((من كان له ثلاث بنات فصبر عليهن وأطعمهن وكساهن من جدته كان له حجاباً من النار يوم القيامة)) (ابن ماجة)
    وقال :( من عال ثلاث بنات فأدبهن وزوجهن وأحسن اليهن فله الجنة ) (أبو داود)
    شروط خروج المرأة من البيت
    الأصل في المرأة ان تقر في بيتها حيث مملكتها ووظيفتها
    إن خرجت تلتزم بما سبق من شروط الحجاب وتخرج متخفية في مشيتها في هيئة رثة تطلب المواضع الخالية دون الشوارع والأسواق متحرزة من أن يسمع صوتها او يعرف عنها وتخرج للحاجة لا لهدر وإضاعة الأوقات
    تخرج بإذن الزوج او الولي من الأب او الأم او الأخ ترك التزين والتعطر ولو في الخروج إلى الصلاة
    قال تعالى : (ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها) وما ظهر منها هو الثوب فالثوب بحد ذاته زينة وليس الذهب من أساور وخواتم من ما ظهر من الزينة ، فلقد حرم الله إظهار صوت الزينة فكيف بإظهارها فإنه أشد منه حرمة
    قال تعالى :( ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن ) (النور 31)
    لا تمشي وسط الطريق وفي زحمة الرجال تمشي متواضعة على أدب وحياء ولا تلبس حذاء الكعب العالي ولا حذاء يصدر صوت عند المشي لا ترفع النقاب عن وجهها في الطريق والأسواق ومجامع الرجال إلا أن تضطرها إلى ذلك الحاجة وعلى قدرتلك الحاجة .
    وإذا دخلت إلى مكان أو دائرة فلا تنفرد هناك برجل وقد أغلق الباب عليها لان ذلك خلوة ، ولا تصافح غير ذي محرم منها من الرجال.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(( أيما امرأة وضعت ثيابها في غير بيت زوجها فقد هتكت ستر ما بينها وبين الله عز وجل)) (حديث صحيح، رواه ابن ماجة)
    لا تخرج من بلدها إلى مكان آخر يبعد أكثر من ( ثلاثين كيلو متر ) إلا ومعها زوج أو محرم.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(( لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسير مسافة يوم وليلة إلا مع ذي محرم )) (رواه البخاري) - ولا تخرج حتى لأداء فريضة الحج دون زوج أو محرم . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(( لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم ، ولا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم )) (رواه البخاري)
    حجاب الفتاة الصغيرة
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته))(البخاري) . يجب على الأباء والأمهات تنمية الحياء والخوف من الله في قلوب ابنائهم وبناتهم وعدم إلباسهم اللباس العاري حتى ولو كانوا صغاراً، ولقد أفتى العلماء بعدم جواز كشف عورة الرضيع أمام أحد ولا يرى عورته إلا من يغير له وينظفه ويعتني به ويغسله . ويجب على الأباء والأمهات أن يحببوا أو يعودا ويرغبو أبناءهم من سن الثامنة على ارتداء الحجاب ففي هذا السن تتلقى الفتاة القيم والقناعات وترسخها في دماغها، وفي هذا السن يظهر لديها الحياء والفطرة السليمة التي فطرها الله عليها من حب التستر وفي هذا العمر تصدق كل ما يقال لها، وتتاثر بمن حولها وفي هذا السن تحب التقليد وتتخذ لها قدوة تقلدها، وفي هذا العمر يمكن توجيهها بسهولة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(( يولد المولود على الفطرة فأبواه يهودانه او ينصرانه)) (البخاري)
    وفي سن التاسعة أو العاشرة بحسب بنية الفتاة وطبيعتها والبيئة التي تعيش فيها يجب على الفتاة الالتزام بالحجاب الشرعي قياساً على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :(( مرو أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع )) (رواه ابو داود)، ومن شب على شيء شاب عليه.
    مذهب الشافعية : أنه لا يجوز النظر الى شيء من بدن المرأة لا الوجه ولا الكفين، ولا يجوز للمرأة إبداء شيء من بدنها للأجانب إلا للضرورة قال الإمام النووي: ويحرم نظر فحل بالغ إلى عورة حرة أجنبية وكذا إلى وجهها وكفيها عند خوف الفتنة وكذا عند الأمن على الصحيح.
    مذهب الحنابلة : أنه لا يجوز النظر الى شيء من بدن المرأة لا الوجه ، ولا الكفين ولا يجوز للمرأة إبداء شيء من بدنها للأجانب إلا للضرورة ، قال أحمد : ظفرها عورة ، فإذا خرجت فلا تبين شيئاً ، ولا خفها فإنه يصف القدم . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة فقالت أم سلمة فكيف يصنعن النساء بذيولهن قال يرخين شبراً فقالت إذا تنكشف أقدامهن قال فيرخينه ذراعاً لا يزدن عليه). (قال الترمذي هذا حديث حسن صحيح)
    مذهب أبو حنيفة : أفتى أبو حنيفة بشرط أمن الفتنة بجواز كشف المرأة لوجهها وكفيها وإذا علمت أن حولها من قد ينظر إليها النظر المحرم الذي ينهى الله عنه بأن يتبع النظرة النظرة ولا تستطيع أن تزيل هذا المنكر إلا بحجب وجهها وجب عليها ذلك ، واتفق العلماء على جواز كشف المراة وجهها ترخصاً لضرورة تطبب أو عند أداء شهادة ، قال أبو بكر الجصاص وهو من علماء الحنفية عند قوله تعالى:(يدنين عليهن من جلابيبهن) . في هذا الآية دلالة على أن المرأة الشابة مأمورة بستر وجهها من الأجنبي وإظهار الستر والعفاف عند الخروج . ولقد أجمع العلماء وجمهور الأئمة على أنه لا يجوز للنساء الشواب كشف الوجوه والأكف بين الأجانب ، ويستثنى فيه العجائز، لقوله :(والقواعد من النساء) (النور 60).
    * وبعد فإني أدعو المرأة المسلمة التي أغار عليها وأخاف عليها عذاب النار أن لا تبع جنة عرضها السموات والارض بتصديق من يخدعها ويسول لها تقليد الغرب والكفار، وأدعوها أن لا تتخذ الممثلات قدوة في لباسهن وتصرفاتهن، ولا تتخذ فكر الأفلام والمسلسلات منهج لحياتها ، قال صلى الله عليه وسلم :(من هوى الكفرة حشر معهم ولا ينفعه عمله شيئاً) . قال تعالى :( ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب) (الطلاق2)، إذا اتقت الفتاة المسلمة المؤمنة ربها في حجابها وفي إطاعتها لربها رزقها الله الزوج الصالح الذي يسعدها ويأخذ بيدها وتأخذ بيده حتى يدخلا جنة الدنيا والأخرة .
    ومن نعم الله على المرأة أن أمرها بالحجاب وكلفها به فمن شكر الله على هذه المرأة أن تلتزم ما أمرها الله وألا تستحي من حجابها فإنه عزها، ولا تتوانى عن فعل ما فيه نجاتها وسعادتها، ولا تلتفت إلى من يدعوها من شياطين الإنس والجن إلى ما فيه هلاكها وشقائها ، إن الشيطان يستدرج المرأة المسلمة بصغائر الذنوب لأنه لا يستطيع أن يأمرها او يقنعها بأن تلبس اللباس العاري مرة واحدة وفجأة، ولكن يتدرج بالمعصية حتى تألفها العين. ولقد رضي بأن تلبس الفتيات الصغيرات اللباس الغربي العاري، ومن ثم من شب على شيء شاب عليه، ومن جراء متابعة الأفلام والمسلسلات التي تزين العري وتخرجه بصورة براقة، ألفت العين والقلب المنكر.
    إن هذه القيم الفاسدة التي تطرح عبر التلفاز تتسلسل دون وعي ودون دراية ممن يتلقاها تتسلسل إلى العقل وتصبح تصرفات ومن ثم عادات ، فينقلب بذلك المعروف منكراً والمنكر معروفاً .
    ويصور الحجاب على أنه عادة قديمة يستحيا منها ، بينما شرعه الله لما فيه من المنفعة والمصلحة والرحمة للمرأة والمجتمع.
    1- فليقولوا عن حــجابي أنـه يفني شـــبابي
    2- وليغـالو في عتـــابي إن للدين انتـــسابي
    3- لا وربِ لن أبـــالي همتي مثل الجـــبال
    4- أي معنى للجمـــال إن غدا سهل المــنال
    5- حاولوا أن يخدعــوني صحت فيهم إن دعوني
    6- سوف ابقى في حصـوني لست أرضى بالمـجون
    7- لن تنالوا مـــن إبائي انني رمز النقــــاء
    8- سرت والتقوى ضـيائي خلف خير الأنبــياء
    9- إن دربي يا أخـــية قدوتي فيه سمــــية
    10- من هدى الدين اغترافي نبعنا أختاه صـــافي
    11- دربنا درب العفاف فأسلكيه لا تخــافي
    12- دربنا درب الفضيلة ليس يرضى بالرذيـلة
    13- يا ابنة الدين الجليلة أنت للعليا ســبيلا
    14- باحتجابي باحتشامي أفرض الآن احـترامي
    15- سوف أمضي للأمام لا أبالي بالمـــلام


    عدل سابقا من قبل هيثم71 في السبت ديسمبر 18, 2010 5:19 pm عدل 1 مرات
    avatar
    القلب التائب
    نائب المدير
    نائب المدير

    الهاتف دوليا : 0
    السنة الدراسية : ثالثة
    الجنس : انثى العمر : 28
    نقاط : 3855
    تاريخ التسجيل : 17/03/2009

    رد: حقيقة الحجاب

    مُساهمة من طرف القلب التائب في الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 2:40 am

    جزاك الله كل خير أخي الكريم على هذه المشاركة المفيدة ، وجعلها الله في ميزان حسناتك .
    أسأل الله أن يهدينا جميعا لما يحبه ويرضاه وأن يرزقنا العمل بالقرآن الكريم وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وأن يبعد عنا كل الفتن وأن يغفر لنا جميع خطايانا.


    _________________
    عش ما شئت فإنك ميت وأحب ما شئت فإنك مفارقه واعمل ما شئت فإنك ملاقيه (القلب التائب)
    avatar
    أبو براءة

    الهاتف دوليا : 963954763212
    الكلية : دراسات إسلامية
    طالب أو ضيف : ضيف
    السنة الدراسية : ضيف
    الجنس : ذكر العمر : 35
    نقاط : 2760
    تاريخ التسجيل : 26/08/2011

    رد: حقيقة الحجاب

    مُساهمة من طرف أبو براءة في الإثنين فبراير 10, 2014 6:37 pm

    شكرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 24, 2018 5:22 pm